رونالدو يتطلع لقص شريط أهدافه في الكالتشيو

Evanآخر تحديث : الجمعة 24 أغسطس 2018 - 6:56 صباحًا
رونالدو يتطلع لقص شريط أهدافه في الكالتشيو

kooora-مجلة اليوم

يخوض كريستيانو رونالدو، ثاني مبارياته الرسمية مع يوفنتوس، بحثًا عن تسجيل هدفه الأول في الدوري الإيطالي، وذلك عندما يستضيف حامل اللقب، نظيره لاتسيو، غدا السبت في الجولة الثانية من الكالتشيو.

Advert Test

وفشل رونالدو في قص شريط أهدافه مع يوفنتوس في الدوري، ولكنه قدم أداء مقنعا، في الجولة الأولى، وساعد فريقه في الفوز بصعوبة على كييفو فيرونا 3-2.

وقال رونالدو، في مقطع فيديو “هناك أوقات أحب أن ألعب فيها تحت الضغط، على الرغم من أن التعامل معها ليس سهلا”.

وأضاف “يمكن للضغط أن يكون إيجابيا، إنه جزء من عملي، يجب أن أعيش معه، إنه جزء من كوني كريستيانو رونالدو، إنه في حمضي النووي، ولكنني أعلم كيف أدبر أموري”.

كما يخوض كارلو أنشيلوتي، الذي درب رونالدو موسمين في ريال مدريد، مباراته الأولى أمام جماهير نابولي، بعدما تولى تدريب الفريق منذ بداية الموسم الجاري، عقب رحيله عن بايرن ميونخ الألماني.

ويقود أنشيوتي، غدا السبت، فريق نابولي أمام ميلان، الفريق الذي أنهى فيه مسيرته كلاعب عام 1992، وفاز معه بكأس الأندية الأوروبية أبطال الدوري (المسمى القديم لدوري الأبطال).

وبعد ذلك قام أنشيلوتي بتدريب ميلان خلال الفترة من 2001 وحتى 2009، وفاز معه بلقبين آخرين في المسابقة ذاتها، ولكن بعد أن تغير اسمها لدوري الأبطال.

واستهل فريق نابولي حملته في الموسم الحالي، بتحويل تأخره بهدف إلى الانتصار 2-1 على لاتسيو، ليؤكد مثابرة الفريق على تقديم نفس أداء الموسم الماضي، الذي أنهاه نابولي في المركز الثاني بفارق 4 نقاط خلف يوفنتوس.

وقال أنشيلوتي “ما حققته مجموعة اللاعبين تحت قيادة ماوريسيو ساري، كان استثنائيا. لا أريد إجراء تغييرات بالجملة، ولكن المواصلة على نفس الطريق”.

وأضاف “أريد أن أضيف خبرتي وأفكاري، ولكن الشيء الرئيسي بالنسبة لي أن يقدم اللاعبون كل ما في وسعهم. هناك الكثير من القدرات في هذا الفريق، وإذا كنت أظن أنه لا يوجد مجالا للتطور، ما كنت لأنضم للفريق”.

وأصبح التطور للأفضل شيئا ضروريا لفريق إنتر ميلان، أحد المنافسين المقترحين ليوفنتوس على لقب الدوري، والذي يسعى لاستعادة توازنه سريعا عقب خسارته 0-1 أمام ساسولو، في المرحلة الافتتاحية للمسابقة.

وقال لوتشيانو سباليتي مدرب إنتر ميلان “الهزيمة تؤثر على العزيمة والضغط، ولكن ما زال أمامنا 50 مباراة متبقية في الموسم، ونعرف كيف نتعامل مع هذا الموقف. كان ينبغي ألا نستقبل أهدافا، لأننا بعدها لم نكن متوازنين”.

ومثلما يخوض إنتر ميلان مباراته الأولى على أرضه أمام تورينو بعد غد الأحد، ستكون هناك مباراة حامية تجمع بين روما وأتلانتا في ختام مباريات هذه الجولة، الإثنين المقبل.

وانتزع روما فوزا صعبا أمام تورينو 1-0 في الجولة الأولى، بينما فاز أتلانتا على فروسينوني 4-0.

وعلى ملعب الأولمبيكو، يتعين على روما أن يحذر من قائد أتلانتا أليخاندرو جوميز، الذي بدأ الموسم بتسجيل هدفين وصنع مثلهما.

وفي مباريات الأحد، يلعب سبال مع بارما، وكالياري مع ساسولو، وفيورنتينا مع كييفو، وفروسينوني مع بولونيا، وجنوى مع إمبولي، وأودينزي مع سامبدوريا.

2018-08-24 2018-08-24
Evan